الخميس، 1 أكتوبر، 2009

الأعزاء .. معذرة للتوقف لأكثر من شهر عن تحديث المدونة.. حيث ان بداية العمل في الصحيفة الجديدة "التيار" استنزفت جهدا ووقتا ثمينا
نواصل التواصل... في هذه المدونة .. كما تجدون الصحيفة الجديدة التي صدرت نسختها الورقية يوم 17 أغسطس 2009 .. لكن الموقع الالكتروني تأخر وم يبدأ الا اليوم الخميس 1 أكتوبر 2009
تجدون الموقع على العنوان :
http://www.altayarnews.net/

هناك 4 تعليقات:

omosama يقول...

الاستاذ الكريم / عثمان ميرغني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اود ان اشيد واشكر سيادتكم علي الاطلالة المبدعة و غير التقليدية لصحيفة التيار وارجو ان يوفقكم الله في الحفاظ علي هذا التميز وعلي التطور المستمر ان شاء الله.و ارجو -تفضلا- ان تسمح لي بصفتي قارئة لصحيفتكم الغراء ان اورد بعض الملاحظات والمقترحات عسي ان تعم بها الفائدة :
اتمني اولا ان تكون المراجعة اللغوية لما يكتب اكثر دقة وفي جميع المراحل.
واتمني ثانيا ان تتبني الصحيفة مشروعا للتغيير الاجتماعي – وليس الحضاري- وان تكون رائدة في نشر الوعي الاجتماعي والتثقيف الصحي , التنمية البشرية والمهارات الحياتية بمختلف مجالاتها..
بصراحة سئمنا من احاديث السياسة التي لا تسمن ولا تغني من جوع !وبي كلامنا السوداني يعني لابتودي ولا بتجيب.
وسئمنا من الانتقاد الدائم للمظاهر السالبة فينا ولتقصير مختلف مرافق الخدمات الحكومية وغيرها عن اداء واجباتها !!
يا سيدي الحكومة وحتي مشرعي القوانين واللوائح فيها عبارة عن موظفين افراد من الشعب والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني ايضا افراد من هذا الشعب لا اقول المغلوب علي امره ولكننا ربما نفتقر الي الدليل المخلص واكرر المخلص الذي يأخذ بيدنا نحو الافضل, ولا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم.
اقترح ان تفتح الصحيفة ملفا كبييرا وجميلا تسميه ملف التغيير الاجتماعي تحت شعار (بكرة أجمل) او ما شابه وتناقش فيه جوانب الحياة البسيطة للمواطن العااادي وكيف انها مع اضافة بعض اللمسات وحذف قليل من الشوائب تصبح اجمل!
يعني مثلا يصادفني كثييرا الحديث عن الفساد المالي والاداري الخ .. ولكن كنت اتمني ان تخدمني الصحافة وتقدم لي مادة عن الاساليب التربوية الصحيحة لكي اربي ابني علي النزاهة وتحمل المسئولية حتي لايصير يوما موظفا مرتشيا او مسؤلا فاسدا.. عاملا مهملا او تاجرا يغش..وإن خانته الظروف!!!
اتمني ان تخدمني صاحبة الجلالة وتقدم لي تقييما علميا و في حياد تام للمناهج التعليمية هل هي مناسبة؟ هل تفي باحتياجات جيل الانترنت والستلايت ؟ وان تقدم لنا انموذجا لما ينبغي ان تكون عليه المناهج. وما ذلك علي الله بعزيز.
لماذا عندما اقرأ الصفحة الاقتصادية لا افهم ما أقرؤه؟ اود ان تشرحوا لي ماذا يعني سوق الاوراق المالية! والمؤشرات! والاسهم! وفيم تعنيني هذه الاشياء؟
مواطن بسييط ودخلي لا يمهلني حتي الاسبوع الثاني من الشهر. هل هو سوء تخطيط مني؟ كيف ادبر الميزانية بالطريقة المثلي مع التوكل –طريقة
( الله كريم)- واحقق بعض الطموحات واتخلص من الاحباطات حتي لا اكون محلك سر انا ومن هم حولي..
أخيرا وليس آخرا اتمني من التيار ان تكون واحة للمعنويات نتشارك فيها قصص نجاحاتنا وانجازاتنا افراد ومجموعات لنتعلم من بعضنا البعض كيف نتغلب علي الظروف الصعبة ولا نجعلها شماعة نعلق عليها كل عجز. فكم من كادح كدح بما يرضي الله وأخرج للمجتمع أفذاذا يشار اليهم بالبنان, وكم من كادحة صابرة حققت مشاريع كبيرة كبر الحلم الذي يحمله هذا الشعب للغد..
يا استاذنا الفاضل.. لست حالمة ولا ألبس نظارة شمسية , ولكني أثق أن هذا الشعب الكبيير يستحق آمالا كبييرة بحجمه و.. دعكم من الحديث اللي ما بودي ولا بجيب.
أم اسامة-ربة منزل

mmahgoub يقول...

مرحبا بالعودة واتمني ان تستمر هذه المدونة مع امنياتي بالتوفيق

غير معرف يقول...

اولا نهنئك بصدر الصحيفة والموقع
ولكن الا ترى ان هذا التاخير كثير جدا من 17 اغسطس اين التخطيط واين توزيع الادوار واين واين ووالله اني من كثرة ما اقرا لك عن الجودة والمهنية العالية افتكر حتجيب لينا جريدة اجمل من الشرق الاوسط تصميما ومحتوى وتحديثا وترتيبا لكن للاسف اخر تحديث للموقع ناهيك عن الصدور متزامنا مع المحتوى الورقي لك من قبل 6 ايام فيا اخي حري بك ان تجود صنعتك قبل ان تطلب من الاخرين وخاصة انك مهندس كمبيوتر قبل كل شي واتفرج يا مواصفات ومقاييس كما يقول طلحة الشفيع

اقصوصه يقول...

مدونه جميله

سعدت بالتعرف عليها