السبت، 13 سبتمبر، 2008

12 سبتمبر 2008 - (اتغيرت ..أنت خلاص.!!)


(اتغيرت ..أنت خلاص.)..!!!

أحياناً.. في رمضان.. عندما التقي ببعض شباب هذا الزمن.. أباغتهم بسؤال عفوي (صائم أم فاطر؟؟).. الإجابة تأتيني بسرعة الضوء.. نظرة من نوع (حارق– خارق).. وعلى الوجه علامات (الشجب والتنديد).. وغالباً مع هزة في الكتفين تعني (لا تعليق..)لكني.. استدرك الموقف بسرعة وأشرح سبب سؤالي المشروع.. أقول لهم.. في زمننا.. عندما كنا طلاباً في الثانوي.. كان مثل هذا السؤال شائعا –جداً -.. بل غالباً هو من مترادفات فاتحة الحديث عند أول اللقاء.. وفي الغالب الإجابة (فاطر..).. أما إذا ضُبط متلبساً في حالة صائم.. فأغلب الظن أنه سينال رتبة (مولانا).. ويقترن به اللقب في كل مكان..لم يكن الإلتزام بالعبادات الدينية شائعاً.. خاصة الصلاة.. ويبدو في حكم الشاز أن يصلي شاب أمام زملائه.. كان الإلتزام بالعبادات في نظر الشباب درجة من التخلف والإرتباط بتقاليد قديمة..وأبعد من ذلك.. كانت المحلات التي تبيع الخمر في كل مكان.. لا أنسى (بار الشعلة) في بحري الذي لا بد أن نمر عليه غدواً ورواحاً في طريقنا إلى مدرسة بحري الثانوية.. إذ يقع على الشارع الرئيسي.. وكان زواره عياناً بياناً يجلسون فيه والأبواب مشرعة على مصراعيها..وكان –عادياً جداً – أن ترى السكارى في الطرقات يترنحون.. وأسهل كلمة ينطق بها متشاجران في الشارع هي (سب الدين).. أما أزياء النساء فتلك قصة أخرى.. وأحياء كاملة مخصصة لتجارة الجنس.. وعندما صدر قرار بحظرها أقمن مظاهرة شهيرة في أكبر شوارع الخرطوم..لكن الزمن تغير.. والناس أيضاً.. في مرة كنت أقف في الطابق الثاني في مؤسسة تعليمية عامة.. وحان وقت صلاة المغرب.. خرج الطلاب والطالبات الشباب من قاعات المحاضرات.. لفت نظري أنهم –تقريباً– كلهم ذهبوا في اتجاه المصلى لأداء فريضة صلاة المغرب..الشاب الذي لا يصلي –الآن– هو الشاذ الغريب.. لكن أشذ منه من لا يصوم رمضان.. خاصة في أوساط البنات.. حتى ولو لم يظهر ذلك على الشكل الخارجي والملبس..وما يثيره البعض أحياناً من تدني المناسيب الأخلاقية في هذا الجيل لا يبدو صحيحاً.. وربما الذي أعطى هذا الإحساس هو (العدد).. ففي الماضي كان كل طلاب التعليم العالي أقل من عشرة آلاف طالب.. هم بالضبط –الآن- عدد الطلاب في كلية واحدة.. من الخمسين جامعة حكومية وخاصة.. وبالمنطق مسلك (1%)في الماضي كان يعني بضع عشرات.. لكن نفس النسبة الآن تعني مئات الألوف..مجتمعنا بخير.. أطمئنوا.. رغم حادثة طبيب الامتياز في مدنى الأخيرة..!!

ليست هناك تعليقات: