الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2008

16 سبتمبر 2008 حسابات الوطني..!!


حسابات الوطني..!!
في سياق خطاب احتفائي بالقادمين الجدد إلى حزب المؤتمر الوطني.. من الحزب الاتحادي الديموقراطي.. قال السيد فائز عباس نائب رئيس المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم.. إن حزبه سيكتسح الانتخابات القادمة وأن الخرطوم ستكون جزيرة (خالصة!!) لمرشحي المؤتمر الوطني..!! وحسب تصريحات فائز.. أن لحزب المؤتمر الوطني مائة دار في ولاية الخرطوم وحدها.. وبدهي، بحساب ايجار هذه الدور وحدها تظهر القوة المادية المحرِّكة للحزب..لا أحد يملك براهين قاطعة على حظ أي حزب في الانتخابات القادمة.. ويحق لحزب المؤتمر الوطني أن يُمني نفسه باكتساح ساحق حسب تقديراته وحساباته.. لكن ألا يجوز هنا أن نسأل بكل عفوية..!!طالما أن حزب المؤتمر الوطني يثق في حظه الجماهيري إلى هذه الدرجة.. ويكاد يضع النتيجة (في جيبه).. لماذا يفسد على نفسه هذا التفويض الشعبي بالتعطيل المفروض على العمل السياسي في ولاية الخرطوم حالياً..بعبارة أخرى.. طالما أن الانتخابات تمنح من يفوز تفويضاً شعبياً للحكم لفترة قادمة.. وتأكيد استحقاق شرعية دستورية.. فلماذا التشويش على هذا الفوز (المتوقع)؟.. الأجدر بحزب المؤتمر الوطني لينال تمديد الحكم بتفويض نظيف لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه أن يترك الفضاء مفتوحاً للعمل السياسي الحر بلا أدنى تقييد.. حتى لا يرفع حزب آخر عقيرته بالشكوى من (نزاهة!) الانتخابات وغياب المساواة والعدل في فرص العمل السياسي.. فيفسد على الوطني الفوز..إذا تحققت أمنية المؤتمر الوطني باكتساح الانتخابات القادمة.. والحال على ماهو عليه.. فسيكون السودان موعوداً بنموذج كينيا.. وزيمبامبوي.. اتهامات بالتلاعب في الانتخابات وتعطيل المنافسة.. ربما تؤدي لمزيد من الصرعات السياسية التي شبع السودان منها حتى النخاع..من الحكمة، طالما أن المؤتمر الوطني مستيقن من قوته الشعبية.. وراض بالقسمة والنصيب الانتخابي.. أن يترك العملية السياسية تأخذ مجراها الطبيعي بلا عوائق.. ويكون المؤتمر الوطني أول الكاسبين عندما لا تتوفر مسوغات اتهام ضد نزاهة الانتخابات وطقوسها والأجواء المحيطة بها..بلا شك حزب المؤتمر الوطني هو أقوى الأحزاب في الميدان السياسي حالياً... بحساب القوة المالية والتنظيمية أيضاً.. وتتوفر له ميزات أخرى أهمها جاذبية السلطة.. لكن هل ذلك كل ما هو مطلوب للفوز في الانتخابات؟؟ هل يضع الناخب بطاقته التصويتية في صندوق الاقتراع بعد قراءة كشف حساب أموال الحزب أو عدد دوره أو سجلات كوادره التنظيمية؟؟المؤتمر الوطني حظه في الفوز يتناسب عكسياً مع عدد الناخبين.. بعبارة أخرى كلما زاد عدد الناخبين.. قلت فرص فوز الوطني.. فالناخب إذ يخرج من منزله ويعبر شارع الأسفلت ليضع بطاقته في الصندوق.. لا يفعل ذلك إلا بدافعين.. إما لإرتباطه القوى بحزب معين.. أو لاحتجاجه القوى على حزب آخر.. فإذا افترضنا أن كل عضوية المؤتمر الوطني كبرت أو صغرت يحرّكهم الدافع الأول.. فإن الباقي من الكتلة الانتخابية بالتأكيد يحركهم الدافع الثاني..

هناك 7 تعليقات:

غير معرف يقول...

الاستاذ عثمان ميرغني السلام عليكم
انني من المعجبين بشدة بعمودك اليومي حديث المدينة , ولقد كانت سعادتي غامرة حينما اتيحت الفرصة للتواصل معك عبر مدونتك, اتمنى لك دوام التوفيق
المؤتمر الوطني يضيق على العمل السياسي الحر لانه ليس واثقا من ولاء الجماهير
ليست كل الجماهير اعضاء في حزب المؤتمر الوطني, ومع ذلك انا شخصيا لا ارى خيرا في بقية الاحزاب في الساحة لذا ساصوت للمؤتمر الوطني لانني اراه الاقدر علي ادارة البلاد بسبب قوته التنظيمية كما اسلفت.
احمد - الخرطوم

محمد عبدالله -الامارات يقول...

اخي عثمان, تحليل و تفصيل حفيفي منك ,المؤتمر الوطني مرض لكن لو تري الاحزاب الاخري فهي كبد وبائ

rashudi يقول...

سيدي العزيز
هناك مثل يقول : "ايش جابرك على المر غير الأمر منه " هذا هو حالنا في السودان فما صبرنا على مر
البشير _ الترابي الا الأمر منهما
الصادق_الميرغني

Bahari يقول...

At least AlSadig and almarghani were chosen by the sudanese people! who choosed Omer?

غير معرف يقول...

المؤتمر الوطنى من اعلى الهرم وحتى مستوى مدراء الادارات فى الوزارات او ربما اقل
من منهم يعالج اولاده فى مؤسسة صحية حكومية او يلحقهم فى مؤسسة تعليمية حكومية؟و على ذلك قس !!
للاخ احمد اعلاه اعادة انتخاب المؤتمر الوطنى هى باختصار ترسيخ لسياسة الاقصاءوالتمكين(فى كل بلاد العالم نعرف ان الوظيفة الاعلى هى الدستورية ويتم التعيين عليها من قبل رأس الدولة بعد تمحيص وموافقة برلمان الخ... وكل الوظائف الاخرى يتم التنافس علها من اسفل لاعلى ..أى اقدمية ,خبرة الخ...ماعدا بلادنا العزيزة فانتم تعرفون قبلى كيف يتم شغل الوظائف وبمن؟) وبالتالى مزيد من التدهور فى بنيان الدولة(ان كانت هناك)ومزيد من الفساد (وبعين قوية...نظام مش انتو جبتونا)اود ان يدلنى احدكم على مفسدة واحدة تمت فيها محاسبة بجزء من شفافية.. هل غيرهم غير جدير؟ نفس الناس و نفس الاسماء ومنذ عشرون عاماً ...من نحن ؟؟؟ مالكم كيف تحكمون ؟؟؟؟؟؟

غير معرف يقول...

الاستاذ عثمان ميرغنى
السلام والرحمة انه مما يؤسف له حاليا فى بلادنا ظاهرة (حركة التنقلات)من الاحراب حتى وان تم ذلك بترقية من الجهة المنتقل اليها - بفتح التاء -كذلك تفككها وتشرذمها السؤال الحزين جدا لماذا كل هذا وهل من عقل رشبد يفكك طلاسم الاحداث ويعيد اختلال الموازنات ويهدىء من تسارع ايقاعات المفاجآت الدولية وينأى بنا عن محط انظارهم فلا نتصدر اخبار الفضائيات اعتقد ان الامر سهل جدا وهو ان نحب هذا الوطن اولا حتى لا نفقده فهل احببناه

غير معرف يقول...

طبعا (الكرتوم )حقتهم عمارات ونسوان وشغل وكلام زى كده.
خليهم يتمتعوا شوية بس بعد دا أنا ما مسئول!!!!!!!!!!!!!!!!