الخميس، 19 فبراير 2009

19 فبراير 2009 - خفة دم ..!!


خفة دم..!!


نقلت صحف الأمس تصريحات للأستاذ محمد الحسن الأمين.. نائب رئيس المجلس الوطني.. وهو رجل قانوني.. قوله عن المحكمة الجنائية الدولية (القضاة ثلاثة نساوين.. لن نسمح لهم بتحديد مصير الأمة..).. حسب ما ورد في صحيفة الأحداث..وليس مدهشاً هنا الاتجاه الجديد الذي يريد القانوني محمد الحسن الأمين أن يقود اليه الأمة.. في هذه القضية.. بل افتراضه أنه كفى بهذه المحكمة بؤساً أن قضاتها (نساوين).. فتتحول تصريحاته الى صاروخ كروز موجه بالكمبيوتر إلى شارع الجمهورية قريباً من جامعة الخرطوم.. مقر الاتحاد العام للمرأة.. ثلاث صفعات في وجه المرأة السودانية في أقل من عشرة أيام.. وسأترك لكم تقدير الاثنتين الأخريين.. ولو قال محمد الحسن الأمين هذه التصريحات في جلسة أنس في مناسبة اجتماعية ربما عدها الناس (خفة دم).. تستحق بعض الابتسام.. على سياق المهموس به جهراً في مجتمعات الدردشة الرجالية.. لكنه رجل قانوني يحوز على منصب رفيع تحت قبة البرلمان.. حيث يفترض أنه يمثل الشعب السوداني.. ويطلق عليهم في البلاد المتحضرة صانعو القانون Law makers .. فهل على مثل هذا الفهم تدار صناعة التشريعات في بلادنا؟اعلم أنه سوق وموسم يتبارى فيه الجميع لسكب العبارات التي تؤكد الولاء.. لكن أليس جديراً بهذا الوطن كليمات عقل ورشد يقمن صلبه.. ألا يستحق هذا الشعب المستنير الذي تعلم عندما كانت الدول حوله في ظلام.. وابتعث معلميه للدول الأخرى.. وخبراؤه في كل مجال هم الذين أسسوا الدول الأخرى.. ألا يستحق هذا الشعب مستوى خطاب أفضل من هذا..يساورني شعور أن بعض الكبار فينا.. يفترضون أن هذا الشعب قطيع من البسطاء الذين تستهويهم العبارات الخادشة للحياء السياسي.. فيطلقون الكلم على عواهنه.. وبدلاً من أن تصيب كلماتهم الجهة التي يقصدون تحقيرها.. ترتد كلماتهم كالرصاص على الضمير الوطني وتشتمه في أعز ما يملك.. نساؤه..نحن شعب منذ خلقه الله لم ترتفع حواجب الدهشة في وجهه لأية مكانة حازتها المرأة فيه.. حكمته المرأة وتولت منصب رئيس الجمهورية.. منذ آلاف السنوات.. وتظهر في كل المنحوتات القديمة صورة الملكة كتفاً بكتف مع الملك في العرش.. وحينما تدخل (الآن) المرأة في بعض الدول للوزارة.. نالتها المرأة السودانية منذ بداية السبعينيات.. وتولت القضاء منذ العام 1965..ماذا يفيد المرأة السودانية أن تنال دستورياً حق التمثيل بـ25% في الانتخابات العامة.. إذا كان هذا هو رأي المشرعين فيها..عزيزي محمد الحسن الأمين.. رئيس الجمهورية نفسه ولحوالي عشر سنوات تتولى منصب مستشاره القانوني امرأة.. مولانا بدرية سليمان ثم مولانا فريدة.. فلماذا تفترض أن (النسوان) برهان (الهوان)..!!

هناك 6 تعليقات:

غير معرف يقول...

الاستاذ الكبير عثمان ميرغني
في البدء اود ان اشير الى ان تعليقي لا يتعلق بهذا الموضوع بالتحديد وانما بهذا الموقع الذي اتابعه بصورة يومية اذ انني اهتم جدا بمالمواضيع التي تنشرها لما فيها من موضوعية وترتيب منطقي وتسلسلي اذ انها تخاطب العقول ولا تخشى في قول الحق لومة لائم. عيبي عليك انك لاتقوم او لاتجد من يقوم لك بتحديث هذا الموقع بصورة يومية بما يتناقض مع الايام الاولى لتاسيس هذا الموقع. ما دفعني للكتابة هو انني لم اجد المبرر الكافي لذلك وفضلت ابداء نصحي لك عله يصيب.

محمد حسن
الخرطوم بحري - الخوجلاب

hadeeth al madina يقول...

شكرا يا أخي محمد الحسن.. أعدك أن أجتهد جدا للمداومة على تحديثه بصورة مستمرة .. وأشكرك مرة ثانية
عثمان ميرغني

غير معرف يقول...

ابصم بالعشرة مؤيداً لكل كلمة قالها أخونا محمد حسن المنتمي لبلد الشيخ خوجلي (أبوالجاز).

وأرفع سبابتي موافقاً لكم على كل حرف ذكرتموه بشأن الأستاذ محمد الحسن الأمين المنتمي -للمفارقة- لبلد الفكي الأمين (ود أم حقين).

خالد منصور

حافظ يقول...

يا عثمان عنقالية الخطاب هذه هى قمة جبل الثلج و ربما هي الشيئ الأكثر للعيان لنا اليوم عندما ننظر لمؤسسات الدولة المختلفة! أنا شخصيا إعتدت على مثل هذا الخطاب من مختلف أعيان الدولة و المجتمع و هو أمر نحن مطالبين بأن نتعايش معه لأن البعض منا عاجز أو غير راغب في التغيير و إحترام الآخرين. أنا شخصيا وصلت مرحلة تمرير مثل هذه التعليقات من كبار المسؤولين "علشان الأمور تمشي"!!!! ما أخافه يا أخ عثمان هو أن تمتد يد العنقالية لتصل مرحلة الأذى الفعلي للعامة أو للدولة: هناك مشكلة حقيقية نعانيها مع عنقالية الأداء أو عنقالية التصرف أو عنقالية التفكير و مثل هذه العنقالية و إن جاءت من فرد واحد كفيلة بأن "تغتص حجر" أي مجتمع.

Samir Mahmoud يقول...

Dear osman
First I sm sorry to write in English,it is because I dont know how to use the Arabic Key-Board yet.I really dont understand,how someone,who studied Law,can make such an outrageous statement,this time and age?And for what purpose?I guess,and may God forgive me,that the gentleman concerned,knew very well what he means and chose his words carefully.This is not a slip of the toungue.Believe or not,an American friend of mine,who knows arabic read his comment was that you guys are your own enemies.

أبنوسة يقول...

عشان كده نحن ما حنتقدم ما دام صانعو القرار عندنا يتقولون بمثل هذا الكلام