الثلاثاء، 11 نوفمبر 2008

مذكرة احتجاج لمجس الصحافة- 12 نوفمبر 2008

مذكرة احتجاج لمجلس الصحافة ..!!

اتصل بي هاتفياً في الصباح.. الأستاذ الحاج وراق وذكر لي أنهم بصدد رفع مذكرة لمجلس الصحافة احتجاجا على استمرار الرقابة الأمنية القبلية على الصحف السودانية.. فذهبت رفقة الاستاذ نور الدين مدني الي مقر صحيفة (أجراس الحرية) في الخرطوم (اتنين) .. ووجدنا عددا من الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان.
بعد جلسة قصيرة في مكتب الحاج وراق.. نزلنا الى الساحة التي تجمع فيها الحاضرون وتولى الاستاذ نور الدين مدني تلاوة المذكرة التي سترفع الى مجلس الصحافة.. ثم غادرت ومعي في السيارة الاساتذة نور الدين مدني والحاج وراق وصلاح عووضه والمحامي سعد الدين..
أمام مجلس الصحافة تجمع الصحفيون غالبهم من صحيفتي (أجراس الحرية) و(السوداني) وبعض الصحف الأخرى.. آمال عباس من الصحافة.. و ناجي دهب من (رأى الشعب).. وآخرون..
استقبلنا البروفسير على شمو رئيس مجلس الصحافة في مكتبه .. وتحدث عن أن الرقابة قدر مسطر من جهات أخرى لا علاقة للمجلس به.. وأنهم يحاولون التعامل معه بأسلوب( اللهم لا نسألك رد القضاء.. ولكن نسألك اللطف فيه).. وقال أن المجلس له اتصالات بجهاز الأمن للتعاطي مع المشكلة
تحدثت موجها حديثي للبروف شمو وقلت له أن جهاز الأمن هو الجهة التي تنفذ الرقابة.. لكنه ليس الجهة التي (أمرت) بالرقابة.. والحديث اليهم لا يرفع الرقابة ..فالأوجب التحدث مع الجهات السياسية التي تأمر بمثل هذه الرقابة.. لأنها وحدها تملك مفتاح الحل..
وقلت له أن الحديث عن تخفيف اثار الرقابة هو في حد ذاته تغاضي عن خرق الرقابة للقانون والدستور.. والأوجب ان يكون تعاطي مجلس الصحافة في اتجاه رفع الرقابة كليا لا تخفيف ممارستها ..
شارك في تصوير وتسجيل الحديث قناة الجزيرة ورفيقتها فضائية العربية..
تحدث عدد كبير من الحاضرين .. وانفص الاجتماع حوالي الساعة الواحدة والنصف ظهرا..

هناك 4 تعليقات:

على ابراهيم الصديق يقول...

لماذا كل هذا الخوف من مجرد مقالات صحفية..فى حين ان الاذاعة و التلفزيون و ملايين الصحف المحلية دائما ما تقوم مشكورة باظهار الجانب المشرق لجمهورية السودان..نفس هذه الوسائل تقوم بزجر الخونة و العملاء و المندسين و المرجفين و ال ...الخ انها مجرد مقالات صحفية تدخل فى اطار الحريات الصحفية التى كفلها الدستور الانتقالى لحكومة الوحدة الوطنية..نتمنى ان يخرج الاستاذ زهير السراج من حالة (الحردان)التى اصابته مؤخرا حتى يكشف لنا عن رقم البند و الفقرةالتى تشير الى ذلك..
الكلام الاخير اعلاه لقراء السودانى

غير معرف يقول...

اخي الباشمهندس عثمان
تعرف هذا المره الاولى التي الاحظ اننى في المدرسة كنت اكره السوط لكن الاولى ان اكره اليد التي تضرب به استغرب لماذا نكره الاسلحه النارية لكن يجب ان نكره مستخدمها في غير محلها . طول عمري كنت اكره جهاز الامن لكني حقيقة يجب ان نكره محرك اليد لا اليد.
الاجهزة الامنية اداء ليس الا ، القيادة السياسية اي قيادة هي مسئولة تامة ، تغير القيادة مع الاسف هو الحل و لا ادعو لانقلاب لكن لتغيير ، و الله لا ادري كيف !!!!!!!

Elmutaz يقول...

Ustaz Osman, Salaam
Sorry, but this does not relate to
your topic
Would you please comment on the story reported by Suhair Abdelrahim of Ray Aam newspaper; a rapist/child molester was convicted and sentenced to ONE month in prison. Someone who raped a 10 year old child. Sorry, I just find it dificult to stomach. How can any columnist find other news worth reporting than our judicary system which almost promotes Child Rape??
I live in the US, such a felon would likly be sentenced to a very long prison term and registred as Sex Offender for life
Here is a link to the newspaper's story
http://www.rayaam.info/News_view.aspx?pid=339&id=24139

مبشــــــــــــــر يقول...

إحترم حظر التجول..
ولاتغادر غرفة النوم إلى الحمام ليلاً للتبول..
فأى فعلٌ فى الظلام
هو تخبط لإسقاط النظام

هكذا يقول (أحمد مطر) ، وهكذا يقول ويفعل أهل النظام فى الخرطوم _ لا تكتبوا ، لاتسمعوا ، لاتروا إلا (ما نريكم) من لم يكن معنا فهو ضدنا!،.. يجب على كل الأقلام والأفكار أن تُدجّن وأن تُجيّر لصالح النظام وتمجيده ومدحه وإلا أصمتوا أيها الصحفيون! لا شأن لكم بما يجرى فى الواقع من ظلم وتعسف وفساد و و و....

نعلم أن الصحافيين الاّن ينقسمون إلى معسكرين (مغضوب عليهم) و(أهل الرضا والحظوة)، ولكن مايتبادر للذهن _ هل الفريق الثانى يقبل (برضاء) أولياء نعمته_ مدفوع الأجر على حساب ضميره ووطنه وشعبه المسحوق تحت مجنزرات الفقر والمرض والجهل ، وتحت خيام المعسكرات التى لاتقى برداً ولا حراً ، هل يستمتع هذا الفريق بسكوته على الفساد و(ولوبياته) ومعاقله التى أزكمت أنوف شعوب العالم رائحته النتنة؟!..هل هم الفريق الثانى فى هذه الحياة فقط أن يكتب من برج عاجى لا ينظر _ حتى من(طرفٍ خفى) إلى ما يغرق فيه الشارع القريب من نوافذهم!!.

تحية لكل صحافىّ بلادى الشرفاء الأوفياء الأنقياء الذين يقفون بأقلامهم وكاميراتهم وحناجرهم فى وجه الظلم والطغيان والقهر والجبروت.