الجمعة، 16 يناير، 2009


رد من السفير خضر هارون

وصلتني هذه الرسالة من سعادة السفير خضر هارون .. ردا على حديث المدينة الذي كان بعنوان (العندو قرش محيرو.. يشتري حمام ويطيرو..) والذي تحدثت فيه عن فتح سفارة للسودان في دولة في شمال أمريكا الجنوبية..
علما أن سياسة التحرير في صحيفة السوداني تمنع النشر في مساحة العمود لغير كاتبه.. الا في حالة الردود الرسمية من الذين عناهم النشر بصورة مباشرة.. وذلك وفق قانون الصحافة الذي يلزم بنشر الرد في نفس مكان النشر الأصلي..
أترككم مع الرسالة وأعود للتعليق عليها أسفلها .

الأخ الأستاذ عثمان ميرغنى

تحية واحتراما

أولا نثمن كثيرا اهتمامكم بالشأن العام وضمن ذلك ما يصدر عن وزارة الخارجية.
وتعليقا على كلمتكم فى عدد أمس الثلاثاء 13 يناير 2009 حول تصريحاتنا المتعلقة بلقائنا بسعادة القائم بأعمال سفارة فنزويلا بالخرطوم بغرض تقديم الشكر والتعبير للحكومة الفنزولية عن تقدير حكومة وشعب السودان لموقفها الرافض للعدوان الاسرائيلى على قطاع غزة وأن دبلوماسيا رفيعا سيتوجه لفتح السفارة السودانية فى كراكاس أود توضيح ما يلى:
أولا: ان قرار فتح سفارة للسودان فى فنزويلا قد اتخذ العام الماضى وفق الأسس والمعايير الموضوعية التى أشرتم اليها والتى جرى العمل بفتح السفارت بموجبها و من ذلك مراعاة المصالح الاقتصادية والتجارية والسياسية وغيرها للبلاد ولا علاقة له البتة بموقف فنزويلا الأخير من أحداث غزة.
ثانيا: اتساقا مع ما تقدم فقد تم الاتفاق بين الحكومتين فى أغسطس من العام الماضى على فتح السفارة قبل نهاية العام واستنادا الى ذلك تمت تسمية الدبلوماسى الرفيع الذى سيتولى فتح السفارة هناك فى نوفمبر الماضى وتصادف لقاؤنا المشار اليه مع حقيقة أنه يوشك على اكمال الاجراءات المتعلقة بسفره لفتح السفارة فى كراكاس عاصمة فنزويلا وليس لذلك أيضا علاقة بموقف فنزويلا الأخير من أحداث غزة.وفى هذا السياق جاء تصريحنا بأن الدبلوماسى المشار اليه سيتوجه قريبا الى هناك. ولم يكن جزءا من تصريحنا أن السودان قد قرر فتح سفارة هناك وانما ذلك عنوان اختارته بعض الصحف ولم نشر اليه لأنه قرار اتخذ العام الماضى كما تقدم وأغلب الظن أن وسائل الاعلام قد أشارت اليه فى حينه.
وأريد التأكيد هنا أن عملية فتح السفارات تخضع لدراسة متأنية مطولة تتم فيها استشارة مؤسسات الدولة ذات الصلة للتأكد من الجدوى الاقتصادية والسياسية والأمنية ومصالح المواطنين السودانيين فى منطقة التمثيل المقترحة.
ولكم فى الختام خالص الشكر والتقدير.
الخضر هارون أحمد
مدير عام العلاقات الثنائية والاقليمية
وزارة الخارجية
الأربعاء 15 يناير 2009
من المحرر:
شكرا للسفير خضر هارون على اهتمامه بما يكتب وتكبده عناء الرد..
لكني أتمنى أن يشرح للقراء الأسباب (الوجيهة!!) التي دعت حكومة السودان لفتح سفارة في كاراكاس عاصمة فنزويلا.. هنا مربط الفرس الذي كنت أعلق عليه..!! وهو القضية الأهم بالنظر وليس مجرد تبرير التوقيت ..

هناك 12 تعليقًا:

مـعـز يقول...

عزيزي عثمان ميرغني
السلام عليكم
اسمح لي بالقول انك لم تكن موفقاً في عرضك لموضوع سفارة السودان الجديدة المزمع فتحها في عاصمة فنزويلا كراكاس للاسباب الآتية:
اولاً: إن ديباجة ردك علي رسالة السيد السفير الخضر هارون تنبئ وكأنك تعرض رسالته مضطرّاً.
ثانياً: كقارئ يبعد عن السودان الآف الاميال ولا تربطني بوزارة الخارجية او العاملين فيها اي صلة او معرفة اشعر بأن رد السيد السفير كان معقولاُ علي ما اثرته من استفسارات وهو قد ذكر ان هناك اسباباً وجيهة دعت لفتح السفارة وعُرضت هذه الاسباب واتخذ قرار قبل عام بجدوي فتح هذه السفارة.
ثالثاً: اما ما ذيلت به ردك علي السيد السفير فهو في الحقيقة لا يشبه مهنيتك، فأنت تطلب اليه ان يشرح للقراء الاسباب (الوجيهة) لفتح هذه السفارة. فأنت تشير الي هناك اسساً اخري غير الاسس والمعايير الموضوعية المتعلقة بمصالح البلاد الاقتصادية والتجارية والسياسية التي اشير اليها في رسالة السيد السفير.
رابعاً: اذا حدث وكانت هناك اسباباً (وجيهة) لم يعلن عنها للملأ فهذا ليس بالضرورة ان شيئاً معيباً لاتخاذ قرار فتح السفارة. إن اية دولة ديمقراطيةً كانت او شموليةً، لها اسرار ومصالح لا تكشفها للملأ.
خامساً:لا اجد حرجاً في ان نطلب كجمهور معرفة الاسباب المهنية التي ادت الي قرار فتح السفارة ونناقش او حتي نتشكك في جدوي الاسباب فهذا من حقنا الطبيعي، لكن ان نفترض في موظف عام المامه باسرار قرارات فتح السفارات ونطلب اليه ان يعرضها علي الناس فهذا ليس من حقك الطبيعي.
ولك التحية والشكر
المعز ابراهيم الهادي
جامعة دبلن - آيرلندا
eelhadi@tcd.ie

غير معرف يقول...

الأخ عثمان يسأل سؤال موضوعي نود أن نعرف عن هذه المصالح، أهي قومية أم حزبية... كم يبلغ عدد المواطنين المستفيدين من هذا التمثيل الدبلوماسي؟

hadeeth al madina يقول...

الأخ الكريم معز
أشكرك على التعليق .. ولكني سألت لأني تحصلت على الأسباب (الوجيهة!) التي بسببها فتحت السفارة.. وللحق فهي غير (وجيهة!) على الأطلاق ..وحتى الذي اتخذ القرار ليس له خبرة أو علاقة بالعمل الدبلوماسي
مع تقديري
عثمان ميرغني

غير معرف يقول...

أخي عثمان:

حتى الآن لم نفهم أكثر من : (ألر) و (حم) و (كهيعص)..

ما الذي يمنعك -وانت الصحفي الاستقصائي- من كشف القناع، ومن وضع كل النقاط على كل الحروف؟؟؟؟؟

خالد منصور

مـعـز يقول...

عزيزي عثمان
وانا كذلك اشكرك علي الرد.
القارئ لردك علي رسالة السيد السفير الخضر هارون يشتم منه فعلاً ن في حيازتك اسباباً (وجيهة) غير الاسباب المهنية آنفة الذكر. والقارئ لردك علي تعليقي يشتم منه رائحة ان احداً ما وربما كان من جهاز الامن او الاستخبارات هو من من اتخذ القرار بفتح السفارة. ولنفترض ان فرضيتك هذه صحيحة، فسؤالي هو ما العيب في ان يتدخل رجل من الامن او الاستخبارات في اتخاذ قرار بفتح السفارة؟ انت تعلم ان لاي بلد مصالح مكشوفة ومشاهدة واخري مستترة ومغيـّبة والمكشوف والمشاهد يُعلن عنه ويراه الناس والمستتر والمغيـّب يكون مطويّاً ومحفوظاً في الكتمان. فمن الذي قال ان علاقات السودان مع مصر مثلاً، وهي من اقرب الاقربين، ليس فيها المستتر والمغيـّب؟
لذلك، فطالما كنا نعيش في عالم حرب فأبسط الايمان ان نهتدي بمحمد صلي الله عليه وسلم وندرك ان الحرب خدعة وانه ليس كل ما يُعلم يقال.
ولك السلام مع الشكر والتقدير
اخوك/ معز

ماهر يقول...

يا جماعة السودان قادم على مصادمة مع المجتمع الدولي الذي تقوده أمريكا وشافيز من أشد المصادمين لأمريكا. أعتقد أن فتح السفارة في كراكاس يرجى منه مناصرة شافيز لقضايا السودان الدولية وعلى رأسها قضية البشير مع أوكامبو. ومن وجهة نظري هذا السبب إن كان صحيحا فهو وجيه ومقبول.

غير معرف يقول...

يا جماعة قرار إفتتاح سفارة أو تمثيل دبلوماسي هو قرار قد يكلف قرابة المئتين و خمسين أو حتي الخمسمائة ألف دولار في العام. هذه القرارات تحتاج لأسباب حقيقية و Value for Money. أتفق مع الجميع أن تشافيز شخصية مثيرة للإعجاب، لكن أتمنى من الجميع أن يفكروا معي: ما هي الفائدة الحقيقية من ذلك القرار غير إغاظة الإمريكان و تأكيد إدعاءات صقورهم بوجود محور شر مضاد لهم (و علي المستوى الدبلوماسي!!!). لا يمكنني أن أفكر بأي سبب منطقي آخر إذ أن فنزويلا لا تملك وزن سياسي فاعل أو حق فيتو على المستوى الدولي ! التبادل التجاري و الإقتصادي سيكون بطبيعة الحال محدود (بإستثناء المسلسلات المدبلجة!). هل تعلمون أن التعداد الأخير أظهر أن شريحة كبار السن فوق 60 سنة تحولت إلى سلالة مهددة بالإنقراض (3% من السكان!). كان يمكن للحكومة أن تكرم تشافيز بميدالية أو خطاب شكر و الإستفادة من هذه الأموال الزائدة في بناء مستشفى أو مستوصف بشرق السودان أو غربه.

moawia يقول...

أود أن أستفسر ألاستاذ عن سبب التوقف عن أضافة المواضيع الي المدونةو للعل الداعي خير؟؟

حافظ كمال يقول...

.... الأستاذ عثمان شكلو مشغول... أو إحتمال يكون حرد!

معا لعودة الأستاذ عثمان!!!!

غير معرف يقول...

"على بابك نهارات الصبر .. واقفات
بداية الدنيا هن واقفات
وكم ولهان وكم طائر
بعد نتـّف جناحو وراك
لملم حر ندامتو .. وفات"


مع التحية للشاعر عبدالقادر لكتيابي، والتحية والإهداء للأستاذ عثمان ميرغني.

====

خ.م.

Ayman يقول...

الأستاذ عثمان ميرغني ...
اين البقية .. منذ موضوع السفارة ولم نر أي موضوع اخر اضيف لهذا البلوقر ..
وفي الحقيقة قد اعجبني جدا تحليلك الموضوعي (تحميس الواقع العربي) المنشور في تاريخ 17 ياناير في جريدة السوداني . وكنت انتظر ان تنزله هنا حيث استطيع الاستناد عليه في احد النقاشات.. ولكن طال انتظاري ..فهل ياترى نسيت البلوقر؟

حافظ كمال يقول...

يا جماعة، أنا شخصيا سأقوم بإرسال ايميل لبريده الإلكتروني osman.mirghani@yahoo.com تحت عنوان "عاوزينك ترجع للـ Blogger يا أستاذ". من أراد فليحذو حذوي!